General

السفير الأميركي في السودان يدعو معارضين للمشاركة في التسوية 

دعا السفير الأميركي في السودان جون غودفري الفصائل السياسية السودانية التي لم تشارك في اتفاق سياسي مبدئي تم التوصل إليه بعد أكثر من عام على إجراءات عسكرية أبعدت المدنيين عن الحكم في السودان، إلى الانضمام الى الاتفاق سعيا لإعادة السلطة الانتقالية الى مسارها في البلاد.

والشهر الماضي، اتفق قادة عسكريون سودانيون وفصائل مدنية على المكون الأول لعملية سياسية من مرحلتين لإنهاء الاضطرابات السياسية التي تعم البلاد منذ أن نفذ قائد الجيش السوداني عبد الفتاح البرهان إجراءات عسكرية في تشرين الأول/أكتوبر 2021.

عبد الفتاح البرهان (أرشيفية من فرانس برس)

وقال غودفري، الذي تولى العام الماضي منصب أول سفير للولايات المتحدة في السودان منذ ما يقرب من 25 عامًا، لوكالة فرانس برس: “من المهم أن نلاحظ أنه لا تزال أمامهم (غير المشاركين) فرصة الانضمام للعملية السياسية”.

وأضاف في ختام الجولة الأولى من المحادثات حول المرحلة النهائية من العملية السياسية “نحن نتفهم أن هناك جهوداً مستمرة لإيجاد سبيل يشعرون (المعارضون للاتفاق) من خلاله أن بإمكانهم الانضمام”، إلى الاتفاق.

وكانت الإجراءات العسكرية، التي عطّلت الانتقال لحكم مدني بعد الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في نيسان/ابريل 2019، أثارت احتجاجات مناهضة له شبه أسبوعية وسط ما تعانيه البلاد من أزمة اقتصادية عميقة وتصاعد في وتيرة الاشتباكات العرقية في بعض الولايات.

وضم اتفاق كانون الأول/ديسمبر البرهان ونائبه وقائد قوات الدعم السريع شبه العسكرية محمد حمدان دقلو المعروف بـ”حميدتي”، وكذلك مجموعات مدنية عديدة على رأسها ائتلاف قوى الحرية والتغيير وهو الفصيل المدني الرئيسي الذي أطيح بأعضائه عام 2021.

وفي حين ينظر معارضون في الداخل إلى الاتفاق بريبة، إذ يرى منتقدوه أنه يفتقر إلى تفاصيل وجداول زمنية، لقي الاتفاق في المقابل بعض الإشادات الدولية.

معارضة المتمردينومن بين منتقدي الاتفاق قادة الجماعات السابقة للتمرد المسلح الذين وقعوا اتفاق سلام مع الحكومة الانتقالية التي أطاحها الانقلاب، إذ وصفوا العملية السياسية بأنها “إقصائية”.

وركزت المحادثات بين الموقعين على الاتفاق، بشكل أساسي، على تفكيك نظام البشير.

ومن المتوقع إجراء محادثات أخرى في الأسابيع المقبلة حول نقاط الخلاف الرئيسية المتعلقة بالعدالة الانتقالية والمساءلة وإصلاحات قطاع الأمن.

وأشادت الأمم المتحدة ببدء المحادثات قائلة إنها “تمثل خطوة مهمة أخرى إلى الأمام نحو تحقيق تطلعات الشعب السوداني إلى الديموقراطية والسلام والتنمية المستدامة”.

وعبّر غودفري عن آماله الكبيرة في المحادثات الجارية قائلا إنه “من الواضح جدا” أن الفصائل السودانية تعمل نحو هدف استعادة المرحلة الانتقالية في السودان.

وكان البرهان تعهد في السابق بإبعاد الجيش عن المشهد السياسي بمجرد تشكيل حكومة مدنية، معربا عن أمله في عودة المساعدات الدولية التي توقفت منذ الإجراءات العسكرية.

وتوترت العلاقات بين الولايات المتحدة والسودان بشدة تحت حكم البشير الذي دام ثلاثة عقود، إذ فرضت واشنطن عقوبات اقتصادية لتضييق الخناق على الخرطوم منذ 1993، إلى أن شهدت العلاقات انفراجة في ظل الحكم الانتقالي، الذي أطيح به، بقيادة رئيس الوزراء السابق عبد الله حمدوك.

ومنذ الاجراءات العسكرية تعلق واشنطن 700 مليون دولار من المساعدات حتى استعادة المرحلة الانتقالية لمسارها.

وقال غودفري إن الولايات المتحدة واصلت تقديم “مساعدات إنسانية” و”بعض المساعدات التنموية”.

وأضاف: “أوضحنا أنه ما لم يتم تشكيل حكومة مدنية جديدة في السودان، فلن نكون في وضع يسمح لنا باستعادة المساعدات الأخرى”.

Learn Extra

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button