General

لا تدريبات أميركية مشتركة مع كوريا الجنوبية.. تضارب التصريحات مستمر

بعدما نفى الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، إجراء تدريبات نووية مشتركة مع كوريا الجنوبية، مناقضا تصريحات نظيره الكوري الجنوبي وسط تصاعد التوتر مع كوريا الشمالية، أفاد مسؤول أميركي بأن واشنطن وسول متفقتان على ردع بيونغ يانغ.

وأضاف رافضاً الكشف عن اسمه أن كوريا الشمالية تقوم بتصعيد وتهديدات متزايدة.

كما تابع أن بلاده لن تقوم بإجراء مناورات نووية مشتركة مع كوريا الجنوبية لأنها ليست قوة نووية.

الجنوبية تؤكد وبايدن ينفيجاء ذلك بعدما أعلن رئيس كوريا الجنوبية يون سوك-يول في وقت سابق أن بلاده والولايات المتحدة تناقشان إمكانية تنظيم تدريبات مشتركة باستخدام القدرات النووية الأميركية، في الوقت الذي وصف فيه الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون جارته الجنوبية بأنها “عدو مؤكد”.

وقال يون في مقابلة مع صحيفة “تشوسون إلبو”، إن الأسلحة النووية مملوكة للولايات المتحدة، لكن التخطيط وتبادل المعلومات والتدريبات العسكرية والتدريب يجب أن تشترك فيه الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وأضاف أيضا أن التخطيط والتدريبات المشتركة سيهدفان إلى زيادة فاعلية “الردع الموسع” الأميركي، وأن واشنطن أظهرت “ترحيبا كبيرا” بهذه الفكرة.

ويعني مصطلح “الردع الموسع” قدرة الجيش الأميركي، ولا سيما قواته النووية، على ردع أي هجمات يتعرض لها أي حليف للولايات المتحدة.

هل من تدريبات مشتركة أم لا؟

إلا أن لبايدن رأيا آخر، فقد نفى الرئيس الأميركي في إجابة على سؤال من صحافيين في البيت الأبيض عما إذا كان يناقش حاليا إجراء تدريبات نووية مشتركة مع كوريا الجنوبية، الأمر.

وجاءت تصريحات يون في مقابلة صحافية نُشرت اليوم الاثنين بعد دعوته إلى الاستعداد للحرب بقدرات “ساحقة”، بعد عام شهد عددا قياسيا من تجارب إطلاق الصواريخ من جانب كوريا الشمالية، وبعد اختراق طائرات مسيرة من كوريا الشمالية المجال الجوي لكوريا الجنوبية الأسبوع الماضي.

التهديدات مستمرةيشار إلى أن تصريحات يون كانت نشرت بعد يوم من نشر وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية أن زعيمها كيم جونغ أون أمر بتطوير صواريخ باليستية جديدة عابرة للقارات و”زيادة هائلة” في ترسانة البلاد النووية.

بيونغ يانغ مستمرة بإطلاق الصواريخ

وقالت وكالة الأنباء المركزية الرسمية بكوريا الشمالية، إن كيم تعهد بتطوير نظام آخر للصواريخ الباليستية العابرة للقارات تتمثل “مهمته الرئيسية في توجيه ضربة نووية سريعة مضادة” في إطار خطة لتعزيز القوة النووية للبلاد.

وتابع كيم أن كوريا الجنوبية أصبحت “عدونا المؤكد” بالنظر “لسعيها الحثيث لامتلاك أسلحة خطيرة” وضلوعها في تحركات عسكرية معادية.

في حين أطلقت كوريا الشمالية، الأحد الماضي، صاروخا باليستيا قصير المدى قبالة ساحلها الشرقي، بعد إطلاق 3 صواريخ باليستية يوم السبت.

Learn More

Related Articles

2 Comments

  1. Howdy! I know this is sort of off-topic but I needed to ask.
    Does building a well-established blog like
    yours require a lot of work? I’m completely new to writing a blog however I
    do write in my journal on a daily basis. I’d like to start a blog so I
    can share my personal experience and thoughts online. Please let me know if you
    have any kind of ideas or tips for brand new aspiring bloggers.
    Thankyou!

  2. Oh my goodness! Amazing article dude! Thank you, However I am encountering troubles
    with your RSS. I don’t know the reason why I cannot subscribe to
    it. Is there anybody else getting the same RSS issues?
    Anybody who knows the solution will you kindly respond?

    Thanx!!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button